الثلاثاء 18 يونيو 2024

وتين بقلم ياسمين

موقع كل الايام

وتين 
الحلقة الأولى 
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
اليس ظلما أن اعشق عينك وكل يوما ألقاها ولا اتكلم اليس ظلما أن اصارع ذلك الشتاءالمهجور دون عينك وان اظل اروض الحروف ولا أتعلم اليس ظلما أن أكون صريع عينك وانا ذالك الغائب المجهول 
قصر عائله الشاذلي
اشرقت شمس يوم جديد تفرش أشعتها على ارجاء احد احياء القاهره الساحره الجديده وتحديدا في قصر المستشار احمد الشاذلي 
استيقظت ابرار 
هتفت بحنان لهذا الابن البار قائله له ما يؤمر عليك ظالم يا قلب امك هطلب منك نفس الطلب ويا ريت ما ترفضش زي كل مره 
طنط شغف جابتلك عروسه و بعتتلي صورتها والبنت زي القمر بس انت وافق نفسي أفرح بيك وأشيل اولادك انت كبرت على القعده دى من غير جواز وكل البنات بيموتوا عليك يتمنوا منك نظره رضا 



هتف راكان بضيق من نفس الحديث الذى لا ينتهى قائلا 
يا امي يا حبيبتي حضرتك ما بتتعبيش من الكلام في الموضوع دا 
انا عارف انه صعب عليه قوي اني اقول الكلام ده لحضرتك
بس انتى اكثر واحده عارفه اني مش هقدر احب تاني 
ولا هقبل فكره ان واحده غيرها تشاركنى حياتى
صمت يهدئ من حاله حتى لا يتجاوز مع امه فى الكلام واسترسل حديثه بانفاس ثقيله ليهتف 
يا أمي هي النفس اللي بتنفسه دي اتولدت على أيدي انا اللي اخترت اسمها 
كانت بتتسند عليا عشان تقف 
انا اللى علمتها تمشي و تاكل اول اسم نطقته كان أسمى مكنتش لسه بتفسر الحروف كانت لما تقوله سعادتي مبتتوصفشى انا صاحبها الوحيد وبير أسرارها حتى انا اللي اختارت ليها كليه عشان بس ما تبعدش عني 


انا عارف اني مش المفروض احبها ولا ينفع انا اقول لحضرتك الكلام ده لانه في الاخر انا وقبل ان يكمل 
وضعت يدها على فمه وهتفت وهي تبكي بۏجع على حال ابنها وما يعانيه اوع تقولها الله يرضيك عليك انت 
ولم تكمل كلامها بسبب دخول ابنتها عليهم وهي تحمل في يديها صينيه عليها حليب وبعض شطائر الخبز
واقتربت منهم ووضعتها على المنضده وقبلت والدتها بحب 
نظر لها راكان وبادلها تحيه الصباح وامسك علبه سجائر واخرج منها سېجاره أشعلها 
أقتربت منه وتين واختطفتها من فمه ورمتها وهي تهتف بتذمر طفولي 
ابيه مش صح تشرب سجاير الصبح صحتك تتعب المفروض تفطر الاول وامسكت كوب الحليب ووضعته بين يديه وبعض شرائح الخبز 
كل هذا تحت انظار والدتهم التي يتقطع قلبها على حال ابنها وامنيته المستحيل تحقيقها وهتفت قائله
وانت فين كوبايه اللبن بتاعتك 
ردت على وتين بحب ما انا هاخذ نصف كوبايه ابيه حضرتك عارفه ياامي يا قمر اني بحب اشارك ابيه في اي حاجه بيشربها 
ضحك راكان عليها فهى طفلته و اخته المدلله وهو يقترب منها وامسكها من اذنها وهو يضغط علي اذنها لكي يؤلمها 
اي حاجه بشربها بس يا بكاشه و لبسي اللي انت بتلبسيه والبرفان بتاعى رغم انه رجالى معرفش بتعملى بيه ايه 
اعمل فيكي ايه اخذتي كل لبسي برغم اني بجيب من الحاجه قطعتين الاقيكي اخذت الاثنين ومش بترجعيهم ثاني ومش بلاقيهم فيه دولابي ولا الشغالين يعرفوا عنهم حاجه تكوني بتولعي فيهم 
صړخت وهي تمثل ان اذنها تؤلمها وتشير الى نفسها انا يا أبيه أعمل كده تنقطع ايدي انا هحكيلك بس سبني عشان خاطري يا ابيه ودانى وجعتني قوليله حاجه يا ست الكل 
ترك راكان أذنها وهو يبتسم بسخريه من افعال تلك الشقيه وهتف أنا بعدت أهو يا
ستي قولي لبسي بيروح فين 
جلست في منتصف الفراش وسحبت غضاء السرير الثقيل عليها نظرا لبرودة الجو 
كل هذا ووالداتهم تضحك عليهم فابنتها لا تكف عن مناقرة اخوها الكبير فى اى فرصه تأتى لها قولي يا ستى السر الحړبي وراء أختفاء ملابس راكان الشاذلى 
ضحكت وتين وهي ترفع أكمام ملابسها بسخرية وتمسك مقدمه ملابسها بفخر وهتفت بسعاده
أنا بقي بحب البس لبس أبيه أوى وخصوصا بعده على طول ريحته مع البرفيوم بتاعته بتعمل توليفه محصلتش 
ويالهوى يا أبيه لم أحط عليهم كمان من البرفيوم بتاعي بتبقى حتة توليفه بتخلي كل اللي في المكان يتجنن 
ضحك عليها راكان وهتف بحنان من افعال تلك المجنونه 
بقي كده ماشى ياستى تركها و ذهب إلى مرآه الزينه وأمسك زجاجه عطره وأقترب منها وهو يقول 
أتفضلي يا ست